منتدى يهتم بالشعر والثقافة ومتابعة مسابقة أمير الشعر

تشكر ادارة منتدى أصدقاء أمير الشعراء العضوة المتميزة الاخت (ايلول) على تصميم بنير وضع كشعار المنتدى كل ا لشكر لها

    [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    شاطر
    avatar
    أيلول
    ::المراقبة والأشراف::

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 27

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف أيلول في الأحد أغسطس 30, 2009 10:09 pm

    إذا كان ذنبي أن حبك سيدي .. فكل ليالي العاشقين ذنوب
    أتوب إلى ربي و إني لمرة يسامحني ربي ، إليك أتوب


    أظن " الأخوان الرحباني "
    avatar
    أيلول
    ::المراقبة والأشراف::

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 27

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف أيلول في الأحد أغسطس 30, 2009 10:12 pm

    لا تسألوني


    لا تسألوني ما إسمه حبيبي أخشى عليكم ضوعة الطيوب

    والله لو بوحت بأي حرف تكدس الليلك في الدروب

    ترونه في ضحكة السواقي في رفة الفراشة اللعوب

    في البحر في تنفس المراعي و في غناء كل عندليب

    في أدمع الشتاء حين يبكي و في عطاء الديمة السكوب

    محاسن لا ضمها كتاب و لا إدعتها ريشة الأديب

    لا تسألوني ما إسمه كفاكم فلن أبوح بإسمه حبيبي

    "نزار قباني "
    avatar
    أيلول
    ::المراقبة والأشراف::

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 27

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف أيلول في الأحد أغسطس 30, 2009 10:17 pm

    و العدلُ في الأرضِ يُبكي الجنَّ لو سمعوا
    بهِ و يستضحكُ الأموات لو نظروا
    فالسجنُ و الموتُ للجانين إن صغروا
    و المجدُ و الفخرُ و الإثراءُ إن كبروا


    جبران خليل جبران
    avatar
    أيلول
    ::المراقبة والأشراف::

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 27

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف أيلول في الأحد أغسطس 30, 2009 10:18 pm


    فكرت بأن أكتب شعراً

    لا يهدر وقت الرقباء

    لا يتعب قلب الخلفاء

    لا تخشى من أن تنشره

    كل وكالات الأنباء

    ويكون بلا أدنى خوف

    في حوزة كل القراء

    أحمد مطر
    avatar
    أيلول
    ::المراقبة والأشراف::

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 27

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف أيلول في الأحد أغسطس 30, 2009 10:27 pm

    أيها الشهداء الحمامْ

    أحملكم من عيوني أمانة . . .

    إذا ما رأيتم شهيداً على صدره قبلات الشظايا تنامْ

    فقد تعبت ليلة المذبحة

    شهيداً وسيماً يسمى العراق

    فألقوا عليه السلام

    فأني قرأت على قبره الفاتحة


    "مسار رياض "
    avatar
    أيلول
    ::المراقبة والأشراف::

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 27

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف أيلول في الأحد أغسطس 30, 2009 10:37 pm

    أُحب الرحيل إلى أي ريحٍ .. و لكنني لا أُحب الوصول ,؛


    " محمود درويش "

    ابوديب
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 34

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف ابوديب في الإثنين أغسطس 31, 2009 2:47 am

    أيلول كتب:
    فكرت بأن أكتب شعراً

    لا يهدر وقت الرقباء

    لا يتعب قلب الخلفاء

    لا تخشى من أن تنشره

    كل وكالات الأنباء

    ويكون بلا أدنى خوف

    في حوزة كل القراء

    أحمد مطر

    عزيزتي ايلول
    هذه قصيدة ناقصة بيدو انك نسيتي الابيات الاخيرة

    ابوديب
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 34

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف ابوديب في الإثنين أغسطس 31, 2009 3:22 am

    وَهاَ .. أنتِ

    بالأمس إذ كُنا صِغار

    كم كانت الدنيا صغيره

    مازلتُ اذكرُ كل هاتيك السنين

    تلك الدُروب المعتمات

    ضحك السكارى العائدين مع الحياة

    بلا حياه

    لون المساء

    كالداء يزحف في أزقتنا الضريره

    مازلتُ اذكر كل هاتيك السنين

    تلك الوجوه المستديره

    تموت خلف كوى صغيره

    عمياءَ

    من قش وطين

    ما اصغر الدُنيا بحارتنا الفقيره

    هل تذكرين ... ؟

    تلك الحكايات الطويلة عن أميرة

    كانت تُصِرّ

    تصر أن تبقي كدنيانا صغيره

    مازلتُ أذكر كل هاتيكِ السنين

    لونَ المساء

    داري المخيفة كالوباء

    غور العيون الباسمات بلا رجاء

    وهناك في الظل الكئيب ... المرّ

    امرأة مريرة

    ألم نحاول أن نثيره

    فتعود ثانية تقول :

    لا لست امرأة مريرة

    وتعود ثانية تعيد حكاية ظلت تطول،

    تنمو ولا تنمو الاميره

    تلك الأميرة .. أينها .. ؟

    هل تذكرين ... ؟

    كم كانت الدنيا صغيره

    واليوم كم كبَّرت .. وها ...

    لا لست امرأة مريرة

    بلند الحيدري

    ابوديب
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 34

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف ابوديب في الإثنين أغسطس 31, 2009 3:26 am

    أهواك
    أنا أهواك ولكن

    غير ما تهوين أهوى

    أنا أهواك جراحا في حياتي تتلوى

    كلما هدهدتها

    أهدت إلى العالم نجوى

    *

    أنا أهواك نشيدا

    أزليا

    يتغنى

    فيه ذوبت شبابي الرائع الألحان لحنا

    ولنفن بعده

    فالحب عمر ليس يفنى

    بلند الحيدري

    ابوديب
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 34

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف ابوديب في الإثنين أغسطس 31, 2009 4:02 am

    اللقاء الأخير

    والتف حولك ساعداي ومال جيدك في اشتهاء

    كالزهرة الوسني فما أحسست إلا والشفاة

    فوق الشفاة وللمساء

    عطر يضوع فتسكرين به وأسكر من شذاه

    في الجيد والفم والذراع

    فأغيب في أفق بعيد مثلما ذاب الشراع

    في أرجوان الشاطئ النائي وأوغل في مداه

    .

    شفتاك في شفتي عالقتان والنجم الضئيل

    يلقى سناه على بقايا راعشات من عناق

    ثم ارتخت عني يداك وأطبق الصمت الثقيل

    يا نشوة عبرى وإعفاء على ظل الفراق

    حلواَ كإغماء الفراشة من ذهول وانتشاء

    دوما إلى غير انتهاء

    .

    يا همسة فوق الشفاة

    ذابت فكانت شبه آه

    يا سكرة مثل ارتجافات الغروب الهائمات

    رانت كما سكن الجناح وقد تناءى في الفضاء

    غرقي إلى غير انتهاء

    مثل النجوم الآفلات

    لا لن تراني لن أعود

    هيهات لكن الوعود

    تبقى تلحّ فخفّ أنت وسوف آتي في الخيال

    يوما إذا ما جئت أنت وربما سال الضياء

    فوق الوجوه الضاحكات وقد نسيت وما يزال

    بين الأرائك موضع خال يحدق في غباء

    هذا الفراغ أما تحس به يحدق في وجوم

    هذا الفراغ أنا الفراغ فخف أنت لكي يدوم !

    .

    هذا هواليوم الاخير ؟!

    واحسرتاه! أتصدقين؟ ألن تخفّ إلى لقاء؟

    هذا هو اليوم الأخير فليته دون انتهاء !

    ليت الكواكب لا تسير

    والساعة العجلى تنام على الزمان فلا تفيق!

    خلفتني وحدي أسير إلى السراب بلا رفيق

    .

    يا للعذاب أما بوسعك أن تقولي يعجزون

    عنا فماذا يصنعون

    لو أنني حان اللقاء

    فاقتادني نجم المساء

    في غمرة لا أستفيق

    ألا وأنت خصري تحت أضواء الطريق ؟!

    .

    ليل ونافذة تضاء تقول إنك تسهرين

    أني أحسّك تهمسين

    في ذلك الصمت المميت ألن تخف إلى لقاء

    ليل ونافذة تضاء

    تغشى رؤاي وأنت فيها ثم ينحل الشعاع

    في ظلمة الليل العميق

    ويلوح ظلك من بعيد وهو يومئ بالوداع

    وأظل وحدي في الطريق


    بدر شاكر السياب

    شام
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 45
    تاريخ التسجيل : 19/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف شام في الإثنين أغسطس 31, 2009 4:37 am

    إني لفرط حناني كلما كذبوا
    أشفقت منهم عليهم قائلاً صدقوا

    لا يزهونّ بليد ما بعفّته
    حتى يكون بقدر العفة الشبق

    أحمد بخيت
    avatar
    أيلول
    ::المراقبة والأشراف::

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 27

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف أيلول في الإثنين أغسطس 31, 2009 5:09 am



    عزيزتي ايلول
    هذه قصيدة ناقصة بيدو انك نسيتي الابيات الاخيرة[/quote]


    لم أنساها يا عزيزي

    لكن , هذا ما استحضرته ذاكرتي في ذاك الصباح

    وهذه القصيدة كاملة ..


    فكرت بأن أكتب شعراً

    لا يهدر وقت الرقباء

    لا يتعب قلب الخلفاء

    لا تخشى من أن تنشره

    كل وكالات الأنباء

    ويكون بلا أدنى خوف

    في حوزة كل القراء

    هيأت لذلك أقلامي

    ووضعت الأوراق أمامي

    وحشدت جميع الآراء

    ثم.. بكل رباطة جأش

    أودعت الصفحة إمضائي

    وتركت الصفحة بيضاء!

    **


    راجعت النص بإمعان

    فبدت لي عدة أخطاء

    قمت بحك بياض الصفحة..

    واستغنيت عن الإمضاء!
    avatar
    أيلول
    ::المراقبة والأشراف::

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 27

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف أيلول في الإثنين أغسطس 31, 2009 5:32 am

    إذا قلت ما بـي يا بثينة قاتلـي
    من الـحب قالت ثابـت ويزيـد

    وإن قلت ردي بعض عقلي أعش به
    تولـت وقالـت ذاك منك بعيـد

    فلا أنا مردود بـما جئت طالبـا
    ولا حبهـا فيمـا يبيـد يبيــد

    جزتك الجـوازي يا بثين سلامـة
    إذا ما خليـل بان وهـو حـميد

    وقلت لـها بيني وبينك فاعلمـي
    مـن الله ميثـاق لـه وعهــود

    وقـد كان حبيكم طريفا وتالـدا
    وما الـحب إلاّ طـارف وتليـد

    وإن عروض الوصل بينـي وبينها
    وإن سهلتـه بالـمنى لكــؤود

    وأفنيت عمري بانتظاري وعدهـا
    وأبليـت فيها الدهر وهو جديـد



    "جميل بثينة" ..<< هذه القصيدة تذكرني بأيام الثانوية الرائعة
    avatar
    أيلول
    ::المراقبة والأشراف::

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 27

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف أيلول في الإثنين أغسطس 31, 2009 5:36 am

    أرى كل معشوقين غيري وغيرها

    يلـذان في الدنيـا ويغتبطـان
    وأمشي وتـمشي في البلاد كأننا

    أسيـران للأعـداء مرتـهنان
    أصلي فأبكي في الصلاة لذكرها

    لي الويل مـما يكتب الملكـان
    ضمنت لها أن لا أهيم بغيـرها

    وقد وثقت مني بغيـر ضمـان
    ألا يا عباد الله قوموا لتسمعـوا

    خصومة معشوقين يـختصمان
    وفي كل عام يستجـدان مـرة

    عتابا وهجرا ثـم يصطلحـان
    يعيشان في الدنيا غريبين أينمـا

    أقامـا وفي الأعـوام يلتقيـان
    وما صاديات حـمن يوما وليلة

    على الماء يغشين العصي حـواني
    لواغب لا يصدرن عنه لوجهـة

    ولا هن من برد الحياض دوانـي
    يرين حباب الماء والموت دونـه

    فهن لأصـوات السقاة روانـي
    بأكثـر منـي غلـة وصبابـة

    إليـك ولكن العـدو عدانـي

    " جميل بثينة "
    avatar
    أيلول
    ::المراقبة والأشراف::

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 27

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف أيلول في الإثنين أغسطس 31, 2009 3:56 pm

    قولي ( أحبك ) .. تزيد تزيد وسامتي

    فبغير حبك لا أكون جميلا ..

    قولي ( أحبك) كي تصير أصابعي

    ذهبا .. وتصبح جبهتي قنديلا

    قولي ( أحبك ) كي يتم تحولي

    فأصير قمحا , أو أصير نخيلا

    الآن قوليها , ولا تترددي

    بعض الهوى لا يقبل التأجيلا

    قولي ( أحبك ) كي تزيد قداستي

    ويصير شعري في الهوى انجيلا

    سأغير التقويم لو أحببتني

    أمحو فصولا , أو أضيف فصولا

    وسينتهي العصر القديم على يدي

    وأقيم مملكة النساء بديلا ..

    قولي ( أحبك ) كي تصير قصائدي

    مائية و وكتابتي تنزيلا

    ملك أنا .. لو تصبحين حبيبتي

    أغزو الشموس مراكبا وخيولا

    لا تخجلي مني , فهذي فرصتي

    لآكون ربا .. أو أكون رسولا

    "نزار قباني"

    يوسف الهيتي
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف يوسف الهيتي في الإثنين أغسطس 31, 2009 4:22 pm

    أواه

    مَالِـي وللنجـمِ يرعانـي وأرعــاهُ
    أمسى كِلانا يَعَافُ الغَمْضَ iiجَفْنَـاهُ

    لي فيكَ يا ليلُ آهـاتٌ iiأُردِّدُهـا
    أواهُ لـو أَجْـدَتِ المحـزونَ أواهُ

    لا تَحْسَبَنِّـي مُحِبـاً أشتكـي وَصَبـاً
    أهْوِنْ بما في سبيـل الحُـبِّ ألقـاهُ

    إني تذكرتُ والذكـرى مؤَرِّقـةٌ
    مجـداً تلِيـداً بأيدينـا iiأضَعنَـاه

    ويحَ العروبةِ كان الكونُ مسرحهـا
    فأصبحـتْ تتـوارى فـي زوايـاه

    أنّى اتجهتَ إلى الإسلام في iiبلـدٍ
    تَجِدْهُ كالطير مقصُوصـاً iiجَنَاحَـاه

    كـمْ صرَّفتنـا يـدٌ كنـا نُصرِّفهـا
    وبـات يحكُمُنـا شعـبٌ iiملكنـاه

    هل تطلبون مـن المختـار معجـزةً
    يكفيه شعبٌ من الأجـداثِ أحيـاهُ

    من وَحَّدَ العُرْبَ حتى صارَ واتِرُهُمْ
    إذا رأى وَلَـدَ الموتُـورِ iiآخـاهُ

    وكيف ساسَ رُعاةُ الشـاةِ مملكـةً
    ما ساسها قيصرٌ مـن قبـلُ أو شـاهُ

    ورحب الناسَ بالإسـلامِ حيـن رأوا
    أن الإخـاءَ وأن العـدلَ مـغـزاهُ

    يا من رأى عمرًا تكسُوهُ iiبُردَتُـهُ
    والزيتُ أَدْمٌ لَـهُ والكُـوخُ مَـأْوَاهُ

    يهتزُّ كِسرى على كرسيـهِ iiفرقـاً
    من بأسِـهِ ومُلُـوكُ الـروم تخشَـاهُ

    هـي الحنيفيـةُ عيـنُ الله تكلَؤُهـا
    فكُلَّمـا حاولـوا تشوِيههـا شَاهـوا


    سـل المعالِـي عَنَّـا إننـا عــربٌ
    شِعارُنـا المجـدُ يهوانـا ونهـواه

    هي العروبةُ لفـظٌ إن نطقـتَ بـهِ
    فالشرقُ والضـادُ والإسـلامُ معنـاهُ

    استرشد الغربُ بالماضي iiفأرشَدَهُ
    ونحـنُ كـان لنـا مـاضٍ نسِينـاه

    إنّا مشينا وراءَ الغربِ نقبـسُ مـن
    ضِيـائِـهِ فأصَابـتـنـا شـظـايـاهُ

    بالله سَلْ خَلْفَ بحرِ الرومِ عن iiعَرَبٍ
    بالأمس كانوا هنا ما بالُهُمْ iiتاهـوا

    فإن تراءت لك الحمراءُ عن كثـبٍ
    فسائل الصرحَ أين المجـدُ والجـاهُ

    وانزِلْ دمشقَ وخاطِبْ صخرَ مسجِدِها
    عَمَّـنْ بَنَـاهُ لعـل الصخـرَ يَنْـعَـاهُ

    وطُفْ ببَغدادَ وابحثْ في مقابِرِهـا
    عَلَّ امرءًا من بني العبـاسِ تلقـاهُ
    أ
    ين الرشيدُ وقد طافَ الغمـامُ بـهِ
    فحيـن ج_;اوزَ بغـدادًا تـحـداه

    هذي معالـمُ خُـرْسٌ كُـلُّ واحـدةٍ
    منهُنَّ قامـت خطِيبـاً فاغـراً فـاهُ

    الله يشهـد مـا قلـبـتُ سيرتـهـم
    يوماً وأخطأَ دمعُ العيـنِ iiمجـرَاه

    ماضٍ نعيـشُ علـى أنقاضِـهِ أُممـاً
    ونستمدُ القُوَى من وحيِ iiذِكراه

    لا دَرَّ دَرُّ امـرِئٍ يُطـري أوائلـه
    فخراً ويطرِقُ إن ساءَلتَـهُ مـا هُـو؟

    إنِّي لأعتبرُ الإسلام جامعةً
    للكونِ لا محضَ دينٍ سنّهُ اللهُ

    أرواحنـا تتلاقـى فـيـه خافِـقـةً
    كالنحلِ إذ يتلاقـى فـي iiخلايـاه

    دستوُرُهُ الوحيُ والمختـارُ عاهِلُـهُ
    والمسلمـون وإن شَتُّـوا رعـايـاه

    لا هُمَّ قد أصبحـت أهواؤُنـا شِيعـاً
    فامنن علينا براعٍ أنـت iiترضـاه

    راعٍ يعيـد إلـى الإسـلامِ سِيرَتَـهُ
    يرعـى بنيـهِ وعيـنُ اللهِ iiترعـاهُ

    محمود غنيم رحمه الله


    يوسف الهيتي
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف يوسف الهيتي في الإثنين أغسطس 31, 2009 4:27 pm

    قميص لزليخا
    حدّقتَ بي، يالسحر الأعين النُجُلِ
    كأنَّما الدهر لا عيناك ينظر لي
    وأقبل البحر من أقصى سواحله
    واندسّ في ريقنا يسعى إلى البلل
    وأسرع الدهر يغشى كهف لحظتنا
    كأنّه لم يجد مأوى من الأزل
    وراح مادار في الأحقاب أجمعها
    يدور أجمعه فيها على عجل
    وانساب همسك عند اللثم يفعل بي
    ما الخمر تفعله بالشارب الثمل
    فصرتُ كلّ نساء الدهر في امرأة
    وصرتَ كلّ رجال الأرض في رجل
    ‏***‏
    قد أوضح البرق من عينيك لي مدناً
    أجنّها الليل في روحي من الأزلِ
    يامن سكنت بوادي الشكّ معتزلاً
    مافي مدى العشق من سهل ومن جبل
    تكلّ عن جبل كي لا تزلّ به
    ‏"وقد يزلّ الفتى خوفاً من الزللِ"
    هلا تذكّرت إذ طار الغرام بنا
    من وهدة الهمس حتى ربوة القبل
    وراح يلقي علينا الليل بردته
    والنجم يحرس ظلّينا على وجل
    وجاءت الريح لهثى فرط ماركضت
    سعياً لأنفاسنا من أبعد السبل

    ‏***‏
    وحين آنستَ ناراً رحتَ تتبعها
    دوني وتعذلني فيها على كسلي
    فضعتَ في فلوات الشك وانطفأت
    ألم أقل لك لا تذهب ألم أقل
    أرسلتُ نحوك حين ارتبت بي رسلا
    ليوضحوا ماجرى فارتبت في رسلي
    ورحتَ تلقي على شباك ذاكرتي
    حصى الكلام وترمي الشوك في سبلي
    ورحتَ تهدم مجنوناً بلا سبب
    جدران بيتي وتبني عالياً طللي
    وتطلق السهم مسموماً على عجل
    لكي يموت به قلبي على مهل
    وما أصختَ لحرف مات في شفتي
    ولا انتبهتَ لدمعٍ رفّ في مقلي

    ولا سألتَ قميصي وهو مؤتمن
    أقُدّ من دبر أم قُدّ من قبل
    وقلتَ مالكِ بعد اللومِ صامتة
    بل قدنطقتُ وكانت أدمعي جملي
    وما لوجهكِ لا يحمرّ من خجل
    وهل تركتَ دماً في الوجه للخجل
    سجنتني تاركاً إيّاي في جسدي
    أدقّ قضبان أضلاعي بلا أمل
    ومثلما يكره المطعون طعنته
    أصبحتُ أكره فيه موضع القبل

    الرائع وليد الصراف


    عدل سابقا من قبل يوسف الهيتي في الإثنين أغسطس 31, 2009 4:46 pm عدل 1 مرات

    يوسف الهيتي
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف يوسف الهيتي في الإثنين أغسطس 31, 2009 4:30 pm

    بان الخليط جرير
    بــان الخلـيـط ولـــو طـوعــت مـــا بـانــا
    وقطـعـوا مــن حـبــال الـوصــل أقـرانــا
    حــــي الـمـنــازل إذ لا نـبـتـغـي بــــدلا
    بــالـــدار دارا ولا الـجــيــران جـيــرانــا
    قد كنت في أثر الاظعان ذا طـربٍ
    مـروعــا مـــن حــــذار الـبـيــن مـحـزانــا
    يـا رب مكتـئـبٍ لــو قــد نعـيـت لــه
    بـــــــاكٍ وآخــــــــر مــــســــرور بـمـنــعــانــا
    لــو تعلمـيـن الــذي نلـقـى أويــت لـنــا
    أو تسمعيـن إلـى ذي الـعـرش شكـوانـا
    كصـاحـب الـمــوج إذ مـالــت سفيـنـتـه
    يــدعــو إلـــــى الله إســـــرارا وإعــلانـــا
    يـــا أيـهــا الـراكــب الـمـزجـي مـطـيـتـه
    بـــلــــغ تـحـيـتــنــا لــقــيـــت حــمــلانـــا
    بــلــغ رســائــلٍ عــنــا خــــف محـمـلـهـا
    عـلــى قـلائــص لـــم يحـمـلـن حـيـرانـا
    كـيـمــا نــقـــول إذا بـلــغــت حـاجـتـنــا
    أنــــت الأمــيــن إذا مـسـتـأمــن خــانـــا
    تهـدي السـلام لأهـل الغـور مـن مـلـح
    هـيـهـات مـــن مـلــح بـالـغــور مـهـدانــا
    أحـبــب إلـــي بـــذاك الـجــزع مـنـزلــةٍ
    بالـطـلـح طـلـحـا وبـالأعـطـان أعـطـانــا
    يــا لـيـت ذا القـلـب لاقــى مــن يــعللهُ
    أو سـاقــيــا فـســقــاه الـــيـــوم ســلــوانــا
    أو لـيــتــهــا لـــــــم تـعـلـقــنــا عــلاقــتــهــا
    ولـم يكـن داخـل الحـبِّ الــذي كـانـا
    هــــلاَّ تـحـرجــت مــمــا تفـعـلـيـن بــنـــا
    يـا أطيـب النـاس يـوم الدَّجـن أردانـا
    قـالــت أَلِـــمَّ بــنــا إن كــنــت منـطـلـقـا
    ولا أخــالـــك بـــعـــد الـــيـــوم تـلـقــانــا
    يـا طيـب هـل مــن مـتـاع تمتعـيـن بــه
    ضيـفـا لـكـم بـاكـرا يــا طـيــب عـجـلانـا
    مـا كـنـت أول مشـتـاق أخــا طــربٍ
    هـاجـت لــه غـــدوات الـبـيـن أحـزانــا
    يـــــا أُمَّ عــمـــرو جـــــزاك الله مــغــفــرةٍ
    ردي عــلــيَّ فــــؤادي كــالــذي كــانــا
    ألسـتِ أحسـن مـن يمشـي عـلـى قــدم
    يــا أمـلـح الـنـاس كــل الـنـاس إنـسـانـا
    يـلـقـى غريـمـكـم مـــن غـيــر عسـرتـكـم
    بـالـبـذلِ بُـخــلا وبـالإحـســان حـرمـانــا
    لا تــأمــنـــن فــــإنــــي غــــيــــر آمــــنــــه
    غـــدر الخـلـيـل إذا مـــا كــــان ألــوانــا
    قد خنتِ من لم يكن يخشى خيانتكم
    مــــا كــنــتِ أول مــوثــوق بــــه خــانــا
    لـقـد كتـمـتُ الـهـوى حـتــى تهيـمـنـي
    لا أسـتـطـيـع لــهــذا الــحـــب كـتـمـانــا
    كــاد الـهـوى يــوم سلمـانـيـن يقتـلـنـي
    وكـــــــاد يـقـتـلــنــي يـــومــــا بـبــيــدانــا
    وكــــاد يــــوم لــــوى حــــواء يقـتـلـنـي
    لـو كـنـت مــن زفــرات البـيـن قرحـانـا
    لا بـــارك الله فـيـمـن كـــان يحـسـبـكـم
    إلاّ عـلـى العـهـدِ حـتـى كــان مــا كـانــا
    مــن حبـكـم فاعـلـمـي لـلـحـب مـنـزلـةٍ
    نــهــوى أمـيـركــم لــــو كــــان يـهــوانــا
    لا بـارك الله فــي الدنـيـا إذا انقطـعـت
    أسـبــاب دنـيــاكِ مـــن أسـبــاب دنـيـانـا
    يا أُمَّ عثمان إنَّ الحب عـن عـرضٍ
    يُصبـي الحليـم ويبـكـي العـيـنَ أحيـانـا
    ضَـنَّــت بـمــوردة كــانــت لــنــا شــرعــا
    تشفـي صـدى مستهـام القـلـب صديـانـا
    كـيـف التـلاقـي ولا بالقـيـظ محضـركـم
    مــنـــا قـــريـــب ولا مـــبـــداك مــبــدانــا
    نهوى ثـرى العـرقِ إذ لـم نلـق بعدكـم
    كـالـعــرقِ عــرقــا ولا الــســـلان ســلانـــا
    مـا أحـدث الـدهـر مـمـا تعلمـيـن لـكـم
    لـلـحـبــل صَــرمـــا ولا لـلـعـهــد نـسـيـانــا
    أَبُــــدِّلَ الـلــيــل لا تــســـري كـواكــبــه
    أم طـال حتـى حسبـت النجـم حيرانـا
    يـــا رب عـائــذة بـالـغـور لــــو شــهــدت
    عـــزت علـيـهـا بــديــر الــلــج شـكـوانــا
    إن العـيـون الـتــي فـــي طـرفـهـا حـــور
    قـتـلـنـنـا ثـــــم لـــــم يـحـيــيــن قــتــلانــا
    يصرعـن ذا اللـب حـتـى لا حــراك بــه
    وهــــن أضــعـــف خــلـــق الله أركــانـــا
    يـــا رب غابـطـنـا لــــو كــــان يطـلـبـكـم
    لاقـــــى مـبــاعــدة مــنــكــم وحــرمــانــا
    أريـنــه الـمــوت حــتــى لا حــيــاة بــــه
    قــد كــن دَنَّـــك قـبــل الـيــوم أديـانــا
    طـار الفـؤادُ مـع الخـودِ الـتـي طـرقـت
    فــي الـنــوم طـيـبـة الأعـطــاف مـبـدانـا
    مثلـوجـة الـريــقِ بـعــد الـنــوم واضـعــةً
    عـن ذي مـثـان تـمـج المـسـك والبـانـا
    بِـتـنــا نــراكــم كــأنـــم مـالــكــون لــنـــا
    يــــا لـيـتـهـا صــدقــت بـالـحــق رؤيــانــا
    قـالـت تـعــز فـــإن الـقــوم قـــد جـعـلـوا
    دون الــــزيــــارة أبــــوابــــا وخُــــزانـــــا
    لـمــا تبـيـنـت أن قـــد حــيــل دونــهــم
    ظـلـت عـسـاكـر مـثــل الـمــوت تغـشـانـا
    مـاذا لقـيـت مــن الأظـعـانِ يــوم قـنـى
    يـتـبــعــن مـغـتــربــا بـالـبــيــن اظــعــانـــا
    أتـبـعـتـهــم مــقــلـــة إنـســانــهــا غـــــــرق
    هـــل يـــا تـــرى تـــارك للـعـيـن إنـسـانـا
    كــــأن أحـداجــهــم تــحـــدى مـقـفـيــة
    نــخــل بـمـلـهـم أو نــخــلٌ بـقــرانــا
    يــــا أُمَّ عـثـمــان مــــا تـلـقــى رواحـلـنــا
    لـو قسـت مصبحنـا مـن حـيـث ممسـانـا
    تـخــدي بـنــا نـجــب دمـــى منـاسـمـهـا
    نــقـــل الــحــزابــي حـــزانـــا فــحــزانــا
    تـرمــي بأعيـنـهـا نـجــدا وقـــد قـطـعـت
    بـيــن الـسـلـوطـح والــروحــان صــوانــا
    يــا حـبـذا جـبــل الـريــان مـــن جـبــل
    وحـبــذا ســاكــن الــريــان مــــن كــانــا
    وحـــبـــذا نــفــحـــات مـــــــن يـمــانــيــة
    تـأتـيـك مــــن قــبــل الــريــان أحـيـانــا
    هـبـت شـمـالا فـذكــرى مـــا ذكـرتـكـم
    عـنـد الـصـفـاة الـتــي شـرقــي حـورانــا
    هــل يرجـعـن ولـيـس الـدهـر مرتـجـعـا
    عـيـش بـهـا طالـمـا احلـولـى ومـــا لانـــا

    يوسف الهيتي
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف يوسف الهيتي في الإثنين أغسطس 31, 2009 4:32 pm

    رثاء النفس قصيدة مالك بن الريب
    ألا ليتَ شِعري هل أبيتنَّ ليلةً **** بجنب الغضَى أُزجي الِقلاصَ النواجيا
    فَليتَ الغضى لم يقطع الركبُ عرْضَه * وليت الغضى ماشى الرِّكاب لياليا
    ألم ترَني بِعتُ الضلالةَ بالهدى *** وأصبحتُ في جيش ابن عفّانَ غازيا
    وأصبحتُ في أرض الأعاديَّ بعد ما ** أرانيَ عن أرض الأعادي قاصِيا
    دعاني الهوى من أهل أُودَ وصُحبتي*** * بذي (الطِّبَّسَيْنِ) فالتفتُّ ورائيا
    إنِ اللهُ يُرجعني من الغزو لا أُرى ******* وإن قلَّ مالي طالِباً ما ورائيا
    تقول ابنتيْ لمّا رأت طولَ رحلتي ******** سِفارُكَ هذا تاركي لا أبا ليا
    لعمريْ لئن غالتْ خراسانُ هامتي * ****لقد كنتُ عن بابَي خراسان نائيا
    فإن أنجُ من بابَي خراسان لا أعدْ ******** إليها وإن منَّيتُموني الأمانيا
    تذكّرتُ مَنْ يبكي عليَّ فلم أجدْ ****** سوى السيفِ والرمح الرُّدينيِّ باكيا
    وأشقرَ محبوكاً يجرُّ عِنانه ********* إلى الماء لم يترك له الموتُ ساقيا
    ولكنْ بأطرف (السُّمَيْنَةِ) نسوةٌ *********** عزيزٌ عليهنَّ العشيةَ ما بيا
    صريعٌ على أيدي الرجال بقفزة ******* يُسّوُّون لحدي حيث حُمَّ قضائيا
    ولمّا تراءتْ عند مَروٍ منيتي ********* وخلَّ بها جسمي، وحانتْ وفاتيا
    أقول لأصحابي ارفعوني فإنّه ********** يَقَرُّ بعينيْ أنْ (سُهَيْلٌ) بَدا لِيا
    فيا صاحبَيْ رحلي دنا الموتُ فانزِلا *********** برابيةٍ إنّي مقيمٌ لياليا
    أقيما عليَّ اليوم أو بعضَ ليلةٍ *********** ولا تُعجلاني قد تَبيَّن شانِيا
    وقوما إذا ما استلَّ روحي فهيِّئا ********* لِيَ السِّدْرَ والأكفانَ عند فَنائيا
    وخُطَّا بأطراف الأسنّة مضجَعي ******* ورُدّا على عينيَّ فَضْلَ رِدائيا
    ولا تحسداني باركَ اللهُ فيكما **** من الأرض ذات العرض أن تُوسِعا ليا
    خذاني فجرّاني بثوبي إليكما ********* فقد كنتُ قبل اليوم صَعْباً قِياديا
    وقد كنتُ عطَّافاً إذا الخيل أدبَرتْ ***** سريعاً لدى الهيجا إلى مَنْ دعانيا
    وقد كنتُ صبّاراً على القِرْنِ في الوغى * وعن شَتْميَ ابنَ العَمِّ وَالجارِ وانيا
    فَطَوْراً تَراني في ظِلالٍ ونَعْمَةٍ ********* وطوْراً تراني والعِتاقُ رِكابيا
    ويوما تراني في رحاً مُستديرةٍ ********* تُخرِّقُ أطرافُ الرِّماح ثيابيا
    وقوماً على بئر السُّمَينة أسمِعا ****** بها الغُرَّ والبيضَ الحِسان الرَّوانيا
    ولا تَنْسَيا عهدي خليليَّ بعد ما ********** تَقَطَّعُ أوصالي وتَبلى عِظاميا
    يقولون: لا تَبْعَدْ وهم يَدْفِنونني *********** وأينَ مكانُ البُعدِ إلا مَكانيا
    غداةَ غدٍ يا لهْفَ نفسي على غدٍ ******* إذا أدْلجُوا عنّي وأصبحتُ ثاويا
    وأصبح مالي من طَريفٍ وتالدٍ ******* لغيري، وكان المالُ بالأمس ماليا
    فيا ليتَ شعري هل بكتْ أمُّ مالكٍ ********* كما كنتُ لو عالَوا نَعِيَّكِ باكِيا
    إذا مُتُّ فاعتادي القبورَ وسلِّمي * **على الرمسِ أُسقيتِ السحابَ الغَواديا
    على جَدَثٍ قد جرّتِ الريحُ فوقه ********** تُراباً كسَحْق المَرْنَبانيَّ هابيا
    رَهينة أحجارٍ وتُرْبٍ تَضَمَّنتْ * ************قرارتُها منّي العِظامَ البَواليا
    فيا صاحبا إما عرضتَ فبلِغاً ************ بني مازن والرَّيب أن لا تلاقيا
    وعرِّ قَلوصي في الرِّكاب فإنها *********** سَتَفلِقُ أكباداً وتُبكي بواكيا
    غريبٌ بعيدُ الدار ثاوٍ بقفزةٍ ************ يَدَ الدهر معروفاً بأنْ لا تدانيا
    اقلبُ طرفي حول رحلي فلا أرى * *****به من عيون المُؤنساتِ مُراعيا
    وبالرمل منّا نسوة لو شَهِدْنَني *********** بَكينَ وفَدَّين الطبيبَ المُداويا
    فمنهنّ أمي وابنتايَ وخالتي ************** وباكيةٌ أخرى تَهيجُ البواكيا
    وما كان عهدُ الرمل عندي وأهلِهِ ******** ذميماً ولا ودّعتُ بالرمل قالِيا


    ابوديب
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 34

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف ابوديب في الإثنين أغسطس 31, 2009 4:39 pm

    يا دجلة الخير
    حيّيْتُ سفحكِ من بُعد فحييني
    يا دجلة الخير يا أم البساتين
    حيّيْتُ سفحكِ ظمآناً ألوذُ به
    لوْذَ الحمائم بين الماءِ والطينِ
    يا دجلةَ الخير يا نبْعاً أفارقُهُ
    على الكراهةِ بين الحين والحينِ
    إنّي وردْتُ عيون الماءِ صافيةً
    نبْعاً فنبْعاً، فما كانت لترويني
    وأنت يا قارباً تلْوي الرياحُ بهِ
    ليَّ النسائمِ أطرافَ الأفانينِ(1)
    وددْتُ ذاك الشراع الرّخصَ لو كفني(2)
    يُحاكُ منه، غداة البيْنِ، يطويني
    يا دجلة الخير: قد هانت مطامحُنا
    حتى لأَدنى طِماحٍ غيرُ مضمونِ
    أتضمنين مقيلاً لي سواسيةً
    بين الحشائشْ أو بين الرياحينِ
    خِلْواً من الهمِّ إلا همَّ خافقةٍ
    بين الجوانح أعنيها وتعْنيني
    تهزّني فأجاريها فتدفعُني
    كالريح تُعْجلُ في دفع الطواحينِ
    يا دجلة الخير: يا أطياف ساحرةٍ
    يا خمر خابيةٍ في ظلّ عُرجونِ(3)
    يا سكْتَةَ الموتِ، يا أطيافَ ساحرةٍ
    يا خنْجَر الغدر، يا أغصان زيتونِ
    يا أمّ بغدادَ، من ظَرْفٍ ومن غَنجٍ
    متى التبغْددُ حتى في الدهاقينِ(4)
    يا أمّ تلك التي من (ألف ليلتها)
    للآنَ يعبقُ عطرٌ في التلاحينِ
    يا مُسْتجمَّ (النواسيّ) الذي لبستْ(5)
    به الحضارة ثوباً وشْيَ (هارون)(6)
    الغاسلِ الهمّ في ثغرٍ وفي حَببٍ
    والمُلْبسِ العقْلَ أزياءَ المجانينِ
    والسّاحبِ الزقّ يأباهُ ويُكرِههُ(7)
    والمُنْفقِ اليوْمَ يُفْدَى بالثلاثينِ(Cool
    والرّاهنِ السّابريَّ الخزّ في قَدحٍ(9)
    والمُلهمِ الفن من لهوٍ أفانينِ
    والمُسمعِ الدّهرَ والدنيا وساكنَها
    قرْعَ النواقيسِ في عيد الشّعانينِ(10)
    يا دجلةَ الخير: ما يُغْليكِ من حَنقٍ
    يُغلي فؤادي، وما يُشجيكِ يُشجيني
    ما إن تزالُ سياطُ البغْى ناقعةً
    في مائكِ الطُهرِ بين الحين والحينِ
    ووالغاتٌ خيولُ البغْيِ مُصبحةً
    على القُرى - آمناتٍ - والدهاقينِ
    يا دجْلَة الخير: أدري بالذي طَفحتْ به
    مجاريك من فوقٍ إلى دُونِ
    أدري على أيّ قيثارٍ قد انفجرتْ
    أنغامُكِ السمّرُ عن أناتِ محزونِ
    أدري بأنك من ألفٍ مَضَتْ هَدراً
    للآنَ تهزْينَ من حكمِ السلاطين
    تَهزين أنْ لم تَزَلْ في الشرق شاردةً(11)
    من النواويس أرواحُ الفراعينِ(12)
    تهزين من خِصْب جنّاتٍ مُنثرةٍ
    على الضفافِ ومن بُؤسِ الملايينِ
    تهزيْنَ من عُتقاءٍ يوم ملحمةٍ(13)
    أضفوْا دروع مطاعيمٍ مطاعينِ
    الضارعين لأقدارٍ تحِلُّ بهمْ كما
    تلوّى ببطن الحوت ذو النونِ
    يروْن سود الرزايا في حقيقتها
    ويفزعون إلى حدْسٍ وتخمينِ
    والخائفين اجتداع الفقر مالهمو
    والمُفضلينَ عليه جَدْعَ عِرْنينِ(14)
    واللائذين بدعوى الصبر مَجْبنةً
    مستعصمين بحبْلٍ منه موهونِ
    والصبرُ ما انفكّ مرداةً لمحتربٍ(15)
    ومستميتٍ، ومنجاةً لمسكينِ
    يا دجلةَ الخير: والدنيا مفارقةٌ
    وأيّ شرٍّ بخيرٍ غيرُ مقرونِ
    وأيُّ خيْرٍ بلا شرٍّ يُلقّحهُ
    طهْرُ الملائكِ من رجْسِ الشياطينِ
    يا دجلةَ الخير: كم من كنْز موهبةٍ
    لديْكِ في (القُمْقُمِ) المسحور مخزون
    لعلّ يوماً عصُوفاً جارفاً عرساً
    آت فترضيك عقبان وتُرضيني
    يا دجلةَ الخير: إن الشعر هدهدةٌ
    للسمع، ما بين ترخيمٍ وتنوين
    عفْواً يردّد في رَفْهٍ وفي عَللٍ
    لحن الحياة رخيّاً غَيْرَ ملحونِ
    يا دجلة الخير: كان الشعر مُذْ رسمتْ
    كفّ الطبيعةِ لوْحاً (سفرَ تكوينِ)
    يا دجلة الخير: لم نصحبْ لمسْكنةٍ
    لكنْ لنلْمِسَ أوجاعَ المساكينِ
    هذى الخلائقُ أسفارٌ مُجسّدةٌ
    المُلهمونَ عليها كالعناوينِ
    إذا دجا الخطْبُ شعَت في ضمائرهم
    أضواءُ حرْفٍ بليل البؤسِ مرهونِ
    دَيْنٌ لزامٌ، ومحسودٌ بِنِعمتهِ
    من راح منهم خليصاً غير مديونِ
    يا دجلةَ الخير: هلا بعض عارفةٍ(16)
    تُسدى إليَّ على بُعدٍ فَتجْزيني
    يا دجلةَ الخير: منّيني بعاطفةٍ
    وألهميني سُلواناً يُسلّيني
    يا دجلةَ الخير: من كلّ الاُلى خبروا
    بلوايَ لم أُلْفِ حتّى مَنْ يُواسيني
    يا دجلةَ الخير: خلِّي الموج مُرتفعاً
    طيفاً يمرُّ وإن بعْضَ الأحايينِ
    وحمّليه بحيثُ الثلجُ يغمُرني
    دفْءَ (الكوانينِ) أو عطر (التشارين)(17)
    يا دجلةَ الخير: يا مَن ظلَّ طائفُها
    عن كلّ ما جلت الأحلامُ يُلهيني
    لو تعلمين بأطيافي ووحشتها
    وددّتِ مثلي لو أنّ النوْمَ يجفوني
    يا دجلةَ الخير: خلّيني وما قَسمت
    لي المقاديرَ من لدْغِ الثعابينِ
    (1) الأفانين والأفنان: الأغصان.
    (2) الرّخص: الناعم.
    (3) الخابية: وعاء من الفخار يُعتّق فيه الشراب. العرجون: عذْق النخل إذا يبس واعوجّ.
    (4) التبغدد: تقليد أهل بغداد ومحاكاتهم في عاداتهم وتحضّرهم.
    الدهاقين: جمع دهقان: رئيس المدينة أو القرية (فارسية معرّبة).
    (5) النواسي: أبو نواس.
    (6) هارون: هارون الرشيد.
    (7) الزق: وعاء من الجلد يتخذ للماء والخمر.
    (Cool بالثلاثين أي بالثلاثين يوما مجموع أيام الشهر.
    (9) في هذا البيت إشارة إلى قول أبي نواس من قصيدة له وقد رهن ثيابه الثمينة كلها ومن بينها خلع العباسيين عليه.
    (10) عيد الشعانين: من أعياد النصارى.
    (11) تهزيْن: تهزئين (بتسهيل الهمزة).
    (12) النواويس: التوابيت.
    (13) العتقاء: من يؤسرون ثم يطلق سراحهم.
    (14) جدع عرنين: يقال جُدع عرنينه أي قُطع أنفه.
    (15) مرداة: مهلكة.
    (16) العارفة: الفضل والإحسان.
    (17) الكوانين: جمع كانون وهو الموقد.

    محمد مهدي الجواهري

    ابوديب
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 34

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف ابوديب في الإثنين أغسطس 31, 2009 4:44 pm

    امتي
    أمتي هل لك بين الأمم منبر للسيف أو للقلم
    أتلقاك وطرفي ..... مطرق خجلا من أمسك المنصرم
    ويكاد الدمع يهمي عابثا ببقايا ..... كبرياء ..... الألم
    أين دنياك التي أوحت إلى وتري كل يتيم النغم
    كم تخطيت على أصدائه ملعب العز ومغنى الشمم
    وتهاديت كأني ..... ساحب مئزري فوق جباه الأنجم
    أمتي كم غصة دامية خنقت نجوى علاك في فمي
    أي جرح في إبائي راعف فاته الآسي فلم يلتئم
    ألاسرائيل ..... تعلو ..... راية في حمى المهد وظل الحرم !؟
    كيف أغضيت على الذل ولم تنفضي عنك غبار التهم ؟
    أوما كنت إذا البغي اعتدى موجة من لهب أو من دم !؟
    كيف أقدمت وأحجمت ولم يشتف الثأر ولم تنتقمي ؟
    اسمعي نوح الحزانى واطربي وانظري دمع اليتامى وابسمي
    ودعي القادة في أهوائها تتفانى في خسيس المغنم
    رب وامعتصماه انطلقت ملء أفواه البنات اليتم
    لامست أسماعهم ..... لكنها لم تلامس نخوة المعتصم
    أمتي كم صنم مجدته لم يكن يحمل طهر الصنم
    لايلام الذئب في عدوانه إن يك الراعي عدوَّ الغنم
    فاحبسي الشكوى فلولاك لما كان في الحكم عبيدُ الدرهم
    أيها الجندي يا كبش الفدا يا شعاع الأمل المبتسم
    ما عرفت البخل بالروح إذا طلبتها غصص المجد الظمي
    بورك الجرح الذي تحمله شرفا تحت ظلال العلم

    عمر ابو ريشة

    يوسف الهيتي
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف يوسف الهيتي في الإثنين أغسطس 31, 2009 4:49 pm

    رثاء الأندلس أبو البقاء الرندي
    لــكـــل شـــــيء إذامــاتـــم نـقــصــان
    فـــلا يـغــر بـطـيــب الـعـيــش إنــســانُ
    هــــي الأمـــــور كمـاشـاهـدتـهـا دول
    مــــن ســــره زمــــن ســاءتــه أزمــــانُ
    وهــذه الــدار لاتـبـقـى عـلــى أحـــد
    ولا يـــدوم عـلــى حـــال لـهــا شــــانُ
    أين الملوك ذوي التيجان مـن يمـن
    وأيـــــن مـنــهــم أكـالــيــل وتـيــجــانُ
    وأيــــــن مـــاشـــاده شـــدادفــــي إرم
    وأيـن ماساسـه فـي الـفـر س سـاسـان
    وأيــن مـاحـازه قــارون مـــن ذهـــب
    وأيـــــن عـــــاد وشـــــداد وقـحــطــان
    أتــى عـلـى الـكــل أمـــر لامـــرد لـــه
    حـتـى قـضـوا فـكـأن الـقـوم مـاكـانـوا
    وصـار الأمــر مــن مَـلـكٍ ومــن مُـلـك
    كما حكى عن خيال الطيف وسنان
    كـأنـمــا الـصـعــب لــــم يـســهــل لـــــه
    سبب يومـاً ولا ملـك الدنيـا سليمـان
    فـجــائــع الـدنــيــا أنـــــواع مـنــوعــة
    ولــلـــزمـــان مــــســــرات وأحـــــــــزان
    ولــلــحـــوادث ســـلــــوان يـسـهــلــهــا
    ولــمـــا حـــــل بـــالأســـلام ســـلـــوان
    دهـــى الـجـزيـرة أمـــر لا عـــزاء لــــه
    هــــوى لــــه أحــــد وأنــهــد ثــهــلان
    فــي العـيـن فــي الأســلام فـارتــزأت
    حـتـى خـلـت مـنــه أقـطــار وبـلــدان
    فــأســأل بـلـنـسـيـة مــاشـــان مـرســيــة
    وأيـــــن شـاطــبــة أم أيـــــن جــيـــان
    وأيــــن قـرطـبــة دار الـعـلــوم فــكـــم
    مــن عـالـم قــد سـمـا فيـهـا لــه شـــان
    وأيــن حـمـص وماتحـويـه مـــن نـــزه
    ونـهـرهــا الــعــذب فــيـــاض ومـــــلآن
    قـواعــد كـــن أركـــان الــبــلاد فــمــا
    عـسـى البـقـاء إذا لـــم تـبــق أركـــان
    تبكـي الحنيفيـة البيضـاء مــن أســف
    كــمــا بــكـــى لــفـــراق الإلـفـهـيـمـان
    عـلــى ديـــار مـــن الأســـلام خـالـيــة
    قـــد أقـفــرت ولـهــا بالـكـفـر عــمــران
    حيـث المسلجـد قـد صـارت كنـائـس
    مـافـيــهــن إلا نــواقــيـــس وطـــبــــان
    حتى المحاريب تبكي وهي جامدة
    حتـى المنابـر تبـكـي وهــي عـيـدان
    يـاغـافـلاً ولـــه فـــي الـدهــر مـوعـضـة
    إن كنـت فـي سـنـةٍ فالـدهـر يقـضـان
    ومـاشــيــاً مـــرحـــاً يـلـهــيــه مــوطــنــه
    أبـعــد حـمــص تـغــر الـمــرء أوطـــان
    تـلــك المـصـيـبـة أنــســت ماتـقـدمـهـا
    ومالـهـا مــن طــوال الـدهــر نـسـيـان
    ياراكـبـيـن عــتــاق الـخـيــل ضــامــرة
    كـأنـهـا فـــي مـجــال الـسـبـق عـقـبـان
    وحامـلـيـن ســيــوف الـهـنــد مـرهـفــة
    كـأنـهـا فــــي ظــــلام الـنـقــع نــيــرانُ
    وراتـعـيــن وراء الـبـحــر فــــي دعـــــة
    لــهـــم بـأوطـانـهــم عــــــز وســلــطــان
    أعنـدكـم نـبـاء مـــن أهـــل أنـدلــس
    فـقـد ســرى بحـديـث الـقـوم ركـبـان
    كـم يستغيـث بنـا المستضعفـون وهــم
    قـتـلـى وأســـرى فـمــا يـهـتـز أنــســان
    لمـاذا التقاطـع فـي الأســلام بينـكـم
    وأنــــتــــم يــاعـــبـــاد الله أخــــــــوان
    يــامــن لــذلــة قــــوم بــعــد عـزتــهــم
    أحـــــال حـالــهــم جـــــور وطـغــيــان
    بـالأمـس كـانـوا ملـوكـاً فــي منازلـهـم
    واليـوم هـم فـي بـلاد الكفـر عـبـدانُ
    فـلـو تـراهـم حـيـارى لادلـيــل لـهــم
    علـيـهـم فـــي ثـيــاب الـــذل ألــــوان
    يــــارب أم وطــفــل حــيـــل بـيـنـهـمـا
    كــــمــــا تــــفـــــرق أروح وأبـــــــــدان
    وطـفـلـة مــثــل حــســن الـشـمــس إذ
    طلعـت كأنمـا هـي يـاقـوت ومـرجـان
    يـقـودهــا الـعـلــج لـلـمـكـروه مٌــكــرة
    والـعـيــن بـاكـيــة والـقـلــب حــيـــران
    لمثـل هـذا يبكـي القلـب مـن كـمـد
    إن كـان فـي القلـب إســلام وإيـمـانُ

    avatar
    أيلول
    ::المراقبة والأشراف::

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 27

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف أيلول في الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 12:54 am

    إذا مرّ يومٌ. ولم أتذكّرْ

    به أن أقولَ: صباحُكِ سُكّرْ...

    ورحتُ أخطّ كطفلٍ صغير

    كلاماً غريباً على وجه دفترْ

    فلا تَضْجري من ذهولي وصمتي

    ولا تحسبي أنّ شيئاً تغيّرْ

    فحين أنا . لا أقولُ: أحبّ..

    فمعناهُ أني أحبّكِ أكثرْ.

    *

    إذا جئتني ذات يوم بثوبٍ

    كعشب البحيرات.. أخضرَ .. أخضرْ

    وشَعْرُكِ ملقىً على كَتِفيكِ

    كبحرٍ.. كأبعاد ليلٍ مبعثرْ..

    ونهدُكِ.. تحت ارتفاف القميص

    شهيّ.. شهيّ.. كطعنة خنجرْ

    ورحتُ أعبّ دخاني بعمقٍ

    وأرشف حبْر دَواتي وأسكرْ

    فلا تنعتيني بموت الشعور

    ولا تحسبي أنّ قلبي تحجّرْ

    فالبوَهْم أخلقُ منكِ إلهاً

    وأجعلُ نهدكِ.. قطعةَ جوهرْ

    وبالوَهْم.. أزرعُ شعركِ دِفْلى

    وقمحاً.. ولوزاً.. وغابات زعترْ..

    *

    إذا ما جلستِ طويلاً أمامي

    كمملكةٍ من عبيرٍ ومرمرْ..

    وأغمضتُ عن طيّباتكِ عيني

    وأهملتُ شكوى القميص المعطّرْ

    فلا تحسبي أنني لا أراكِ

    فبعضُ المواضيع بالذهن يُبْصَرْ

    ففي الظلّ يغدو لعطرك صوتٌ

    وتصبح أبعادُ عينيكِ أكبر

    أحبّكِ فوقَ المحبّة.. لكنْ

    دعيني أراك كما أتصوّرْ..

    "نزار قباني "

    وصباحكم سكر
    avatar
    أيلول
    ::المراقبة والأشراف::

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 27

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف أيلول في الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 1:00 am

    الآن... في المنفي.. نَعَمْ في البيتِ،
    في السٌِتينَ من عمْر سريع
    يوقدون الشَّمْعَ لَكْ

    فافرَحْ، بأقصي ما استطعتَ من الهدوء،
    لأنَّ موتا طائشا ضَلَّ الطريقَ إليك
    من فرط الزحام... وأَجَّلكْ

    قَمَر فضوليّ علي الأطلال،
    يضحك كالغبيٌ
    فلا تصدٌِقْ أنه يدنو لكي يستقبلَكْ
    هوَ، في وظيفته القديمةِ، مثل آذارَ
    الجديدِ... أَعادَ للأشجار أَسماءَ الحنينِ
    وأَهمَلكْ.

    فلتحتفلْ مع أَصدقائكَ بانكسار الكأس.
    في الستين لن تَجِدَ الغَدَ الباقي
    لتحملَه علي كَتِفِ النشيد... ويحملَكْ

    قلْ للحياةِ، كما يليق بشاعر متمرٌِسِ:
    سِيري ببطء كالإناث الواثقات بسحرهنَّ
    وكيدهنَّ. لكلٌِ واحدةِ نداء ما خفيّ
    هَيْتَ لَكْ/ ما أَجملَكْ!

    سيري ببطء، يا حياة، لكي أَراك
    بِكامل النقْصَان حولي. كم نسيتكِ في
    خضمٌِكِ باحثا عنٌِي وعنكِ. وكلَّما أدركت
    سرٌا منك قلت بقسوة: ما أَجهلَكْ!

    قل للغياب: نَقَصْتَني
    وأَنا حضرت... لأكملكْ !

    محمود درويش "
    avatar
    أيلول
    ::المراقبة والأشراف::

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 27

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف أيلول في الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 1:03 am

    حين تُطيل التأمُّلَ في وردةٍ

    جَرَحَت حائطاً، وتقول لنفسكَ:

    لي أملٌ في الشفاء من الرمل /

    يخضرُّ قلبُكَ.

    حين تُرافقُ أُنثى إلى السيرك

    ذاتَ نهارٍ جميلٍ كأيقونةٍ .

    وتحلُّ كضيفٍ على رقصة الخيل /

    يحمرُّ قلبكَ .

    حين تعُدُّ النجومَ وتُخطئُ بعد

    الثلاثة عشر، وتنعس كالطفل

    في زُرقة الليلِ /

    يبيضُّ قلبُكَ .

    حين تَسيرُ ولا تجد الحُلْمَ

    يمشي أمامك كالظلّ /

    يصفرُّ قلبك .

    "محمود درويش

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يناير 18, 2019 2:55 am