منتدى يهتم بالشعر والثقافة ومتابعة مسابقة أمير الشعر

تشكر ادارة منتدى أصدقاء أمير الشعراء العضوة المتميزة الاخت (ايلول) على تصميم بنير وضع كشعار المنتدى كل ا لشكر لها

    [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    شاطر

    يوسف الهيتي
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف يوسف الهيتي في الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 4:25 pm

    [b]خطية بدر !!!! ولكن ما أجمل صراحته في هذه القصيدة


    حبيني
    ( بدر شاكر السياب )

    و ما من عادتي نكران ماضي الذي كانا
    و لكن كل ممن أحببت قلبك ما أحبوني
    و لا عطفوا علي عشقت سبعا كن أحيانا
    ترف شعورهن علي تحملني إلى الصين
    سفائن من عطور نهودهن أغوص في بحر من الأوهام و الوجد
    فالتقط المحار أظن فيه الدر ثم تظلني وحدي
    جدائل نخلة فرعاء
    فابحث بين أكوام المحار لعل لؤلؤة ستبزغ منه كالنجمه
    و إذ تدمى يداي و تترع الأظفار عنها لا يتر هناك غير الماء
    و غير الطين من صدف المحار فتقطر البسمة
    على ثغري دموعا من قرار القلب تنبثق
    لأن جميع من أحببت قلبك ما أحبوني
    و أجلسهن في شرف الخيال و تكشف الحرق
    ظلالا عن ملامحهن آه فتلك باعتني بمأفون
    لأجل المال ثم صحا فطلقها و خلاها
    و تلك لأنها في العمر أكبر أم لأن الحسن أغراها
    بأني غير كفء خلفتني كما شرب الندى ورق
    و فتح برعم مثلتها و شممت رياها
    و أمس رأيتها في موقف للباص تنظر
    فباعدت الخطى و نأيت عنها لا أريد القرب منها
    هذه الشمطاء
    لها الويلات ثم عرفتها أحسبت أن الحسن ينتصر
    على زمن تحطم سور بابل منه و العنقاء
    رماد منه لا يذكيه بعث فهو يستعر
    و تلك كأن في غمازتيها يفتح السحر
    عيون الفل و اللبلاب عافتني إلى قصر و سيارة
    إلى زوج تغير منه حال فهو في الحارة
    فقير يقرأ الصحف القديمة عند باب الدار في استحياء
    يحدثها عن الأمس الذي و لى فيأكل قلبها الضجر
    و تلك و زوجها عبدا مظاهر ليلها سهر
    و خمر أو قمار ثم يوصد صبحها الإفاء
    عن النهر المكرر للشراع يرف تحت الشمس و الأنداء
    و تلك و تلك شاعرتي التي كانت لي الدنيا و ما فيها
    شربت الشعر من أحداقها و نعست في أفياء
    تنشرها قصائدها علي فكل ماضيها
    و كل شبابها كان انتظار لي على شط يهوم فوقه القمر
    و تنعس في حماه الطير رش نعاسها المطر
    فنبهها فطارت تملأ الآفاق بالأصداء ناعسة
    تؤج النور مرتعشا قوادمها و تخفق في خوافيها
    ظلال الليل أين أصيلنا الصيفي في جيكور
    و سار بنا يوسوس زورق في مائة البلور
    و أقرأ و هي تصغي و الربى و النخل و الأعناب تحلم في دواليها
    تفرقت الدروب بنا نسير لغير ما رجعة
    و غيبها ظلام السجن تؤنس ليلها شمعة
    فتذكرني و تبكي غير أني لست أبكيها
    كفرت بأمة الصحراء
    ووحي الأنبياء على ثراها في مغاور مكة أو عند واديها
    و آخرهن
    آه زوجتي قدري أكان الداء
    ليقعدني كأني ميت سكران لولاها
    و هأنا كل من أحببت قبلك ما أحبوني
    و أنت لعله الإشفاق
    لست لأعذر الله
    إذا ما كان عطف منه لا الحب الذي خلاه يسقيني
    كؤوسا من نعيم
    آه هاتي الحب رويني
    به نامي على صدري أنيميني
    على نهديك أواها
    من الحرق التي رضعت فؤادي ثمة افترست شراييني
    أحبيني
    لأني كل من أحببت قبلك لم يحبوني

    يوسف الهيتي
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف يوسف الهيتي في الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 4:41 pm

    يا ظبية البان
    ا ظَبيَةَ البانِ تَرعى في خَمائِلِهِ لِيَهنَكِ اليَومَ أَنَّ القَلبَ مَرعاكِ
    الماءُ عِندَكِ مَبذولٌ لِشارِبِهِ وَلَيسَ يُرويكِ إِلّا مَدمَعي الباكي
    هَبَّت لَنا مِن رِياحِ الغَورِ رائِحَةٌ بَعدَ الرُقادِ عَرَفناها بِرَيّاكِ
    ثُمَّ اِنثَنَينا إِذا ما هَزَّنا طَرَبٌ عَلى الرِحالِ تَعَلَّلنا بِذِكراكِ
    سهم أصاب وراميه بذي سلم مَن بالعِرَاقِ، لَقد أبعَدْتِ مَرْمَاكِ
    وَعدٌ لعَينَيكِ عِندِي ما وَفَيتِ بِهِ يا قُرْبَ مَا كَذَبَتْ عَينيَّ عَينَاكِ
    حكَتْ لِحَاظُكِ ما في الرّيمِ من مُلَحٍ يوم اللقاء فكان الفضل للحاكي
    كَأنّ طَرْفَكِ يَوْمَ الجِزْعِ يُخبرُنا بما طوى عنك من أسماء قتلاك
    أنتِ النّعيمُ لقَلبي وَالعَذابُ لَهُ فَمَا أمَرّكِ في قَلْبي وَأحْلاكِ
    عندي رسائل شوق لست أذكرها لولا الرقيب لقد بلغتها فاك
    سقى منى وليالي الخيف ما شربت مِنَ الغَمَامِ وَحَيّاهَا وَحَيّاكِ
    إذ يَلتَقي كُلُّ ذي دَينٍ وَماطِلَهُ منا ويجتمع المشكو والشاكي
    لمّا غَدا السّرْبُ يَعطُو بَينَ أرْحُلِنَا مَا كانَ فيهِ غَرِيمُ القَلبِ إلاّكِ
    هامت بك العين لم تتبع سواك هوى مَنْ عَلّمَ العَينَ أنّ القَلبَ يَهوَاكِ
    حتّى دَنَا السّرْبُ، ما أحيَيتِ من كمَدٍ قتلى هواك ولا فاديت أسراك
    يا حبذا نفحة مرت بفيك لنا ونطفة غمست فيها ثناياك
    وَحَبّذا وَقفَة ٌ، وَالرّكْبُ مُغتَفِلٌ عَلى ثَرًى وَخَدَتْ فيهِ مَطَاياكِ
    لوْ كانَتِ اللِّمَة ُ السّوْداءُ من عُدَدي يوم الغميم لما أفلتِّ أشراكي

    الشريف الرضي

    يوسف الهيتي
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف يوسف الهيتي في الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 4:45 pm

    الثعلب الناسك

    برز الثعلب يوما.....في شعار الواعظينا

    فمشى في الارض يهذي ........ويسب الماكرينا

    ويقول الحمد لله ......اله العالمينا

    ياعباد الله توبوا.....فهو كهف التائبينا

    وازهدوا في الطير .......ان العيش عيش الزاهدينا

    واطلبوا الديك يؤذن ......لصلاة الصبح فينا

    فاتى الديك رسول .....من امام الناسكينا

    عرض الامر عليه....وهو يرجو ان يلينا

    فاجاب الديك عذرا......يااضل المهتدينا

    بلغ الثعلب عني ........عن جدودي الصالحينا

    عن ذوي التيجان.....ممن دخل البطن اللعينا

    انهم قالوا وخير ..........القول قول العارفينا

    مخطىء من ظن يوما.....ان للثعلب دينا

    أمير الشعراء أحمد شوقي

    ابوديب
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 34

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف ابوديب في الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 5:06 pm

    الساعة

    دائِـرةٌ ضَيِّقَـةٌ،

    وهـارِبٌ مُـدانْ

    أمامَـهُ وَخلْفَـهُ يركضُ مُخبِرانْ .

    هـذا هُـوَ الزّمـانْ !

    احمد مطر

    ابوديب
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 34

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف ابوديب في الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 5:09 pm

    الأبكم
    أيها الناس ا تقو نار جهنم ،

    لا تسيئوا الظن بالوالي ،

    فسوء الظن في ا لشرع محرم ،

    أيها الناس أنا في كل أحوالي سعيد ومنعم ،

    ليس لي في الدرب سفاح، ولا في البيت مأتم ،

    ودمي غير مباح ، وفمي غير مكمم ،

    فإذا لم أتكلم

    لا تشيعوا أن للوالي يداً في حبس صوتي ،

    بل أنا يا ناس أبكم ،

    قلت ما أعلمه عن حالتي، والله أعلم.

    احمد مطر

    ابوديب
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 34

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف ابوديب في الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 5:57 pm

    منذ ثلاثين سنة ،

    لم نر أي بيد ق في رقعة الشطرنج يفدي وطنه ،

    ولم تطن طلقة واحدة وسط حروف الطنطنة ،

    والكل خاض حربه بخطبة ذرية، ولم يغادر مسكنه ،

    وكلما حيا على جهاده، أحيا العد ا مستوطنة ،

    منذ ثلاثين سنة ،

    والكل يمشي ملكا تحت أيادي الشيطنة ،

    يبدأ في ميسرة قاصية وينتهي في ميمنة ،

    الفيل يبني قلعة، والرخ يبني سلطنة ،

    ويدخل الوزير في ماخوره، فيخرج الحصان فوق المئذنة ،

    منذ ثلاثين سنة ،

    نسخر من عدونا لشركه ونحن نحيي وثنه ،

    ونشجب الإكثار من سلاحه ونحن نعطي ثمنه ،

    فإن تكن سبعا عجائب ا لدنى، فنحن صرنا الثامنة ،

    بعد ثلاثين سنة

    احمد مطر
    avatar
    أيلول
    ::المراقبة والأشراف::

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 27

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف أيلول في الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 7:54 pm

    Admin كتب:للتثبيت بكل المحبة

    اعجني
    [b]


    شكرا عزيزي Embarassed
    avatar
    أيلول
    ::المراقبة والأشراف::

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 27

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف أيلول في الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 8:41 pm

    أتحبني..بعد الذي كانا؟


    إني أحبك رغم ماكانا

    ماضيك لا أنوي إثارته

    حسبي بأنك هاهنا الان
    تتبسمين وتمسكين يدي

    فيعود شكي فيك إيمانا
    عن أمس لاتتكلمي أبدا
    وتألقي شعرا وأجفانا

    أخطاؤك الصغرى أمر بها
    وأحول الأشواك ريحانا

    لولا المحبة في جوانحه

    ماأصبح الإنسان إنسانا

    عام مضى..وبقيت غالية

    لاهنت أنت ولاالهوى هانا

    إني أحبك كيف يمكنني
    أن أشعل التاريخ نيرانا
    وبه معابدناو جرائدنا

    أقداح قهوتناو زوايانا

    طفلين كنا في تصرفنا

    وغرورنا وضلال دعوانا

    كلماتنا الرعناء مضحكة

    ماكان أغباها وأغبانا

    فلكم ذهبت وأنت غاضبة

    ولكم قسوت عليك أحيانا

    ولربما انقطعت رسائلنا

    ولربما انقطعت هدايانا

    مهما غلونا في عداوتنا

    فالحب أكبر من خطايانا

    عيناك نيسانا كيف أنا

    أغتال في عينيك نيسانا؟

    قدر علينا أن نكون معا

    ياحلوتي ..رغم الذي كانا

    إن الحديقة لا خيار لها

    إن أطلعت ورقا وأغصانا

    هذا الهوى ضوء بداخلنا

    ورفيقنا ورفيق نجوانا

    أحزاننا منه ونسأله

    لو زادنا دمعا..وأحزانا

    هاتي يديك فأنت زنبقتي

    وحبيبتي رغم الذي كانا

    نزار قباني
    avatar
    أيلول
    ::المراقبة والأشراف::

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 27

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف أيلول في الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 9:13 pm

    معين الدمع لن يبقى معينا .... فمن اي المصائب تدمعينا

    زمان هون الاحرار منا / .. فديتِ وحكم الانذال فينا

    ملأنا البر من قتلى كرام / .. على غير الاهانةِ صابرينا

    كأنهمُ اتوا سوق المنايا / .. فصاروا ينظرونَ وينتقونا

    لو ان الدهر يعرفُ حقَ قومٍ / .. لقبل منهم اليدَ والجبينا

    عرفنا الدهرَ في حاليهِ / .. حتى تعودناهُ ما شدا ولينا

    فما رد الرثاء لنا قتيلا / .. ولا فك الرجاء لنا سجينا

    سنبحث عن شهيد في قماطٍ / .. نبايعه امير المؤمنينا

    ونحمله على هام الرزايا / .. لدهرٍ نشتهيهِ ويشتهينا

    فأن الحق مشتاق الى ان / .. يرى بعض الجبابر ساجدينا

    تميم البرغوثي

    يوسف الهيتي
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف يوسف الهيتي في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 3:06 am

    قصيدة أبو صخر الهذلي
    لليلى بذات الجيش دار عرفتها

    وأخرى بذات البين آياتها سطر

    كأنهما ملآن لم يتغيرا

    وقد مرّ للدارين من عهدنا عصر

    وقفت بربعيها فعيّ جوابها

    فقلت - وعيني دمعها سرب همر

    ألا أيها الركب المخبّون هل لكم

    بساكن أجراع الحمى بعدنا خير

    فقالوا: طوينا ذاك ليلاً وإن يكن

    به بعض من تهوى فما شعر السّفر

    أما والذي أبكى وأضحك والذي

    أمات وأحيا والذي أمره الأمر

    لقد كنت آتيها وفي النفس هجرها

    بتاتاً لأخرى الدهر ما طلع الفجر

    فما هو إلا أن أراها فجاءة

    فأبهت لا عرف لديّ ولا نكر

    وأنسى الذي قد كنت فيه هجرتها

    كما قد تنسّي لبّ شاربها الخمر

    وما تركت لي من شذىً أهتدي به

    ولا ضلع إلا وفي عظمها كسر

    وقد تركتني أغبط الوحش أن أرى

    قرينين منها لم يفزّعهما نفر

    ويمنعني من بعض إنكار ظلمها

    إذا ظلمت يوماً وإن كان لي عذر

    مخافة أني قد علمت لئن بدا

    لي الهجر منها ما على هجرها صبر

    وأني لا أدري إذا النفس أشرفت

    على هجرها ما يبلغن بي الهجر

    تكاد يدي تندى إذا ما لمستها

    وينبت في أطرافها الورق الخضر

    وإني لتعروني لذكراك فترة

    كما انتفض العصفور بلله القطر

    تمنيت من حبي علية أننا

    على رمث في البحر ليس لنا وفر

    على دائم لا يعبر الفلك موجه

    ومن دوننا الأعداء واللجج الخضر

    فنقضي هموم النفس في غير رقبة

    ويغرق من نخشى نميمته البحر

    عجبت لسعي الدهر بيني وبينها

    فلما انقضى ما بيننا سكن الدهر

    فيا حب ليلى قد بلغت بي المدى

    وزدت على ما ليس يبلغه الهجر

    ويا حبها زدني جوىً كل ليلة

    ويا سلوة الأيام موعدك النضر

    هجرتك حتى قيل: ما يعرف الهوى

    وزرتك حتي قيل: ليس له صبر

    صدقت أنا الصب المصاب الذي به

    تباريح حب خامر القلب أو سحر

    فيا حبذا الأحياء ما دمت حيةً

    ويا حبذا الأموات ما ضمك القبر


    يوسف الهيتي
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف يوسف الهيتي في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 3:07 am

    قفي ساعةً يفديكِ قَوْلي وقائِلُهْ


    قفي ساعةً يفديكِ قَوْلي وقائِلُهْ ولا تَخْذِلي مَنْ باتَ والدهرُ خاذِلُهْ
    أَنَا عَالِمٌ بالحُزْنِ مُنْذُ طُفُولَتي رفيقي فما أُخْطِيهِ حينَ أُقَابِلُهْ
    وإنَّ لَهُ كَفَّاً إذا ما أَرَاحَها عَلَى جَبَلٍ ما قَامَ بالكَفِّ كَاهِلُهْ
    يُقَلِّبُني رأساً على عَقِبٍ بها كما أَمْسَكَتْ سَاقَ الوَلِيدِ قَوَابِلُهْ
    وَيَحْمِلُني كالصَّقْرِ يَحْمِلُ صَيْدَهُ وَيَعْلُو به فَوْقَ السَّحابِ يُطَاوِلُهْ
    فإنْ فَرَّ مِنْ مِخْلابِهِ طاحَ هَالِكاً وإن ظَلَّ في مِخْلابِهِ فَهْوَ آكِلُهْ

    عَزَائي مِنَ الظُّلاَّمِ إنْ مِتُّ قَبْلَهُمْ عُمُومُ المنايا مَا لها مَنْ تُجَامِلُهْ
    إذا أَقْصَدَ الموتُ القَتِيلَ فإنَّهُ كَذَلِكَ مَا يَنْجُو مِنَ الموْتِ قاتلُِهْ
    فَنَحْنُ ذُنُوبُ الموتِ وَهْيَ كَثِيرَةٌ وَهُمْ حَسَنَاتُ الموْتِ حِينَ تُسَائِلُهْ
    يَقُومُ بها يَوْمَ الحِسابِ مُدَافِعاً يَرُدُّ بها ذَمَّامَهُ وَيُجَادِلُهْ
    وَلكنَّ قَتْلَىً في بلادي كريمةً سَتُبْقِيهِ مَفْقُودَ الجَوابِ يحاوِلُهْ

    ترىالطفلَ مِنْ تحت الجدارِ منادياً أبي لا تَخَفْ والموتُ يَهْطُلُ وابِلُهْ
    وَوَالِدُهُ رُعْبَاًَ يُشِيرُ بَكَفِّهِ وَتَعْجَزُ عَنْ رَدِّ الرَّصَاصِ أَنَامِلُهْ
    أَرَى اْبْنَ جَمَالٍ لم يُفِدْهُ جَمَالُهُ وَمْنْذُ مَتَي تَحْمِي القَتِيلَ شَمَائِلُهْ
    عَلَى نَشْرَةِ الأخْبارِ في كلِّ لَيْلَةٍ نَرَى مَوْتَنَا تَعْلُو وَتَهْوِي مَعَاوِلُهْ
    أَرَى الموْتَ لا يَرْضَى سِوانا فَرِيْسَة ً كَأَنَّا لَعَمْرِي أَهْلُهُ وَقَبَائِلُهْ
    لَنَا يَنْسجُ الأَكْفَانَ في كُلِّ لَيْلَةٍ لِخَمْسِينَ عَامَاً مَا تَكِلُّ مَغَازِلُهْ

    وَقَتْلَى عَلَى شَطِّ العِرَاقِ كَأَنَّهُمْ نُقُوشُ بِسَاطٍِ دَقَّقَ الرَّسْمَ غَازِلُهْ
    يُصَلَّى عَلَيْهِ ثُمَّ يُوطَأُ بَعْدَها وَيَحْرِفُ عُنْهُ عَيْنَهُ مُتَنَاوِلُهْ
    إِذَا ما أَضَعْنَا شَامَها وَعِراقَها فَتِلْكَ مِنَ البَيْتِ الحَرَامِ مَدَاخِلُهْ
    أَرَى الدَّهْرَ لا يَرْضَى بِنَا حُلَفَاءَه وَلَسْنَا مُطِيقِيهِ عَدُوَّاً نُصَاوِلُهْ
    فَهَلْ ثَمَّ مِنْ جِيلٍ سَيُقْبِلُ أَوْ مَضَى يُبَادِلُنَا أَعْمَارَنا وَنُبَادِلُهْ

    تميم البرغوثي

    يوسف الهيتي
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف يوسف الهيتي في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 3:12 am

    فقلت لعلها
    رائعة عروةبن أذينة
    ان التي زعمت فؤادك ملها

    خلقت هواك كما خلقت لها

    فيك الذي زعمت بهاو كلاكما

    يبدي لصاحبه الصبابة كلها

    ويبيت بين جوانحي حب لها

    لو كان تحت فراشها لأقلها

    ولعمرها لو كان حبك فوقها

    يوما وقد ضحيت اذا لأظلها

    واذا وجدت لها وساوس سلوة

    شفع الضمير الى الفؤاد فسلها

    بيضاء باكرها النعيم فصاغها

    بلباقة فأدقها و أجلها

    لما عرضت مسلما لي حاجة

    أرجو معونتها وأخشى ذلها

    حجبت تحيتها فقلت لصاحبي

    ماكان أكثرها لنا وأقلها

    فدنا فقال:لعلها معذورة

    من أجل رقبتها فقلت لعلها


    يوسف الهيتي
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف يوسف الهيتي في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 3:26 am

    رؤيا

    خارجاً من دمائك

    تبحث عن وطن فيك

    مستغرق في الدموع

    وطن ربما ضعيت خوفاً عليه

    وأمعنت في التِّيه.كى لا يضيع

    أهو تلك الطقوس؟

    !التي ألأبستك طحالِبها في عصور الصقيع

    أهُوتلك المدائن؟

    تعشق زوارها ، ثم تصلبهم فى خشوع

    أهو تلك الشموس ؟

    التي هجعت فيك

    حالمة بمجىءِ الربيع

    أهُو أَنت؟

    وقد أبصرتك العيون

    !وَأبصرتها في ضباب الشموع

    ***

    خارجاً من غيابك

    لا قمر في الغياب

    ولا مطر في الحضور

    مثلما أنت في حفلة العُرس والموت

    لا شىْ إلا أنتظار مرير

    وانحناء’’ حزين على حافة الشعر

    في ليل هذا الشتاء الكبير

    ترقب الأفق المتداخل

    في أفُقٍ لم يزال عابراً في الأثير

    رُبَّما لم تكن

    ربما كنت في نحلة الماء

    أو يرقات الجذور

    ربما كان أجمل

    !لو أطبقت راحتاك على باقةٍ من زهور


    محمد الفيتوري

    يوسف الهيتي
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف يوسف الهيتي في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 3:29 am

    رسالة من المنفى

    -1-

    تحيّة ... و قبلة

    و ليس عندي ما أقول بعد

    من أين أبتدي ؟ .. و أين أنتهي ؟

    و دورة الزمان دون حد

    و كل ما في غربتي

    زوادة ، فيها رغيف يابس ، ووجد

    ودفتر يحمل عني بعض ما حملت

    بصقت في صفحاته ما ضاق بي من حقد

    من أين أبتدي ؟

    و كل ما قيل و ما يقال بعد غد

    لا ينتهي بضمة.. أو لمسة من يد

    لا يرجع الغريب للديار

    لا ينزل الأمطار

    لا ينبت الريش على

    جناح طير ضائع .. منهد

    من أين أبتدي

    تحيّة .. و قبلة.. و بعد ..

    أقول للمذياع ... قل لها أنا بخير

    أقول للعصفور

    إن صادفتها يا طير

    لا تنسني ، و قل : بخير

    أنا بخير

    أنا بخير

    ما زال في عيني بصر !

    ما زال في السما قمر !

    و ثوبي العتيق ، حتى الآن ، ما اندثر

    تمزقت أطرافه

    لكنني رتقته... و لم يزل بخير

    و صرت شابا جاور العشرين

    تصوّريني ... صرت في العشرين

    و صرت كالشباب يا أماه

    أواجه الحياه

    و أحمل العبء كما الرجال يحملون

    و أشتغل

    في مطعم ... و أغسل الصحون

    و أصنع القهوة للزبون

    و ألصق البسمات فوق وجهي الحزين

    ليفرح الزبون

    -3-

    قد صرت في العشرين

    وصرت كالشباب يا أماه

    أدخن التبغ ، و أتكي على الجدار

    أقول للحلوة : آه

    كما يقول الآخرون

    " يا أخوتي ؛ ما أطيب البنات ،

    تصوروا كم مرة هي الحياة

    بدونهن ... مرة هي الحياة " .

    و قال صاحبي : "هل عندكم رغيف ؟

    يا إخوتي ؛ ما قيمة الإنسان

    إن نام كل ليلة ... جوعان ؟ "

    أنا بخير

    أنا بخير

    عندي رغيف أسمر

    و سلة صغيرة من الخضار

    -4-

    سمعت في المذياع

    قال الجميع : كلنا بخير

    لا أحد حزين ؛

    فكيف حال والدي

    ألم يزل كعهده ، يحب ذكر الله

    و الأبناء .. و التراب .. و الزيتون ؟

    و كيف حال إخوتي

    هل أصبحوا موظفين ؟

    سمعت يوما والدي يقول :

    سيصبحون كلهم معلمين ...

    سمعته يقول

    ( أجوع حتى أشتري لهم كتاب )

    لا أحد في قريتي يفك حرفا في خطاب

    و كيف حال أختنا

    هل كبرت .. و جاءها خطّاب ؟

    و كيف حال جدّتي

    ألم تزل كعهدها تقعد عند الباب ؟

    تدعو لنا

    بالخير ... و الشباب ... و الثواب !

    و كيف حال بيتنا

    و العتبة الملساء ... و الوجاق ... و الأبواب !

    سمعت في المذياع

    رسائل المشردين ... للمشردين

    جميعهم بخير !

    لكنني حزين ...

    تكاد أن تأكلني الظنون

    لم يحمل المذياع عنكم خبرا ...

    و لو حزين

    و لو حزين

    -5-

    الليل - يا أمّاه - ذئب جائع سفاح

    يطارد الغريب أينما مضى ..

    ماذا جنينا نحن يا أماه ؟

    حتى نموت مرتين

    فمرة نموت في الحياة

    و مرة نموت عند الموت!

    هل تعلمين ما الذي يملأني بكاء ؟

    هبي مرضت ليلة ... وهد جسمي الداء !

    هل يذكر المساء

    مهاجرا أتى هنا... و لم يعد إلى الوطن ؟

    هل يذكر المساء

    مهاجرا مات بلا كفن ؟

    يا غابة الصفصاف ! هل ستذكرين

    أن الذي رموه تحت ظلك الحزين

    - كأي شيء ميت - إنسان ؟

    هل تذكرين أنني إنسان

    و تحفظين جثتني من سطوه الغربان ؟

    أماه يا أماه

    لمن كتبت هذه الأوراق

    أي بريد ذاهب يحملها ؟

    سدّت طريق البر و البحار و الآفاق ...

    و أنت يا أماه

    ووالدي ، و إخوتي ، و الأهل ، و الرفاق ...

    لعلّكم أحياء

    لعلّكم أموات

    لعلّكم مثلي بلا عنوان

    ما قيمة الإنسان

    بلا وطن

    بلا علم

    ودونما عنوان

    ما قيمة الإنسان

    ما قيمة الإنسان

    بلا وطن

    بلا علم

    ودونما عنوان

    ما قيمة الإنسان

    محمود درويش

    يوسف الهيتي
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف يوسف الهيتي في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 3:34 am

    برزت تميس كخطرة النشوان

    برزت تميس كخطرة النشوان هيفاء مُخجلة غصونَ البان
    ومشت فخف بها الصبا فتمايلت مرحاً فاجهد خصرها الردفان
    جال الوشاح على معاكفها التي قعدَت وقام بصدرها النهدان
    تستبعد الحُر الأبي بمقلة حبا أذبتُ بناره سُلواني
    وإذا بدت تهفو القلوبُ صبابة فيها وتركع دونها العينان
    أخذ الدلالُ مواثقا من عينها أن لا تزال مريضة الاجفان
    تمشي فتنشر في الفضاء محاسناً بسط الزمان لها يدي ولها
    ويلوح للنظر القريب بوجهها عقل الحليم وعصمة الصبيان
    لم انس في قلبي صعود غرامها اذ تحن نصعد في ربى لبنان
    حيث الرياض يهز عطف غصونها شدوُ الطيور بأطرب الألحان
    لبنان تفعل بالحياة جنانه فعل الزلال بغلة الظمآن
    وترد غُصن العيش بعد ذبوله غضاً يميد بفرغه الفينان
    فكأن لبنانا عروس إذ غدا يزهو بنشر غادائر الاغصان
    وكأنما البحر الخضم سجنجل في وجه كل حُلاحل ديان
    أم ليس يعلم أنني أحببته تحت البسيطة راسخ الاركان
    تهفو الغصون به النهلر وفي الدجى تهفو عليه ذوائب النيران
    من فوقه دُرر على تيجان من فوقه درٌ على تيجان
    لله لبنان الذي هضباته شيئاً يُضيع كرامة البُلدان
    يجري النسيم الغض بين رياضه مُرحى الذيول مُعطر الأردان
    جَلت الطبيعة في رُباه بدائعاً تكسو الكهول غضاضة الشبان
    يا صاحبيَّ أتذكران فانني لم انس بعد كما سوى النسيلن
    اذ كان يغبطنا الزمان ونحن ظلامه يرنو لهن بمقلة ِ الغَيران
    متجاولين من الحديث بساحة ركض البيانُ بها بغير عِنان
    والليل يسمع ما نقول ولم يكن غير الكواكب فيهمن آذان

    معروف الرصافي

    يوسف الهيتي
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف يوسف الهيتي في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 3:42 am

    أبلغ سلامة

    أبلِغ سَلامَةَ أَنّى لَستُ ناسِيها وَلا مُطِيعٌ بِظَهرِ الغَيبِ واشِيهَا
    يا لَيتَنا فَردَا وِحشٍ نَعِيشُ مَعا ًنَرعَى المِتانِ وَنَخفَى فِى فَيافِها
    ولَيتَ كَدرَ القَطا حَلَّقنَ بِى وبِها دُونَ السَّماءِ فَنَخفَى فِى خَوافِيها
    قَد حالَ دُونَ سُلَيمَى مَعشَرٌ قَزَم ٌوَهُم على ذاكَ دُونِى مِن مَوالِيها
    أكثَرتُ مِن لَيتَنِى لو كانَ يَنفَعُنِى وَمِن مُنَى النَّفسِ لَو تُعطَى أَمانِهَا
    إِنَّ الفُؤَادَ لَيَهوَى أَن أُناقِلَها رَجعَ الكلامِ وَإِن عارَت أَدَانِيهَا
    ودُونَها قَومُ سَوءٍ يَنذُرُونَ دَمِى فَالمَوتُ إِتيانُها وَالمَوتُ هَجرِيهَا
    يا قاتَلَ اللهُ سَلمى كَيفَ تُعجِبُنِى وَأُخبِرُ النَّاسَ أَنِّى لا أُبالِيهَا
    إِنِّى لَيَأخُذُنِى مِن حُبِّها عَرَضٌ عِندَ الصَّلاةِ فأَنسَى أَن أُصَلِّيهَا
    لَنظرَةٌ مِن سُلَيمَى اليَومَ وَاحِدةٌ أَشهَى إِلىَّ مِنَ الدُّنيا وما فِيهَا

    ابن الدمينة

    يوسف الهيتي
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف يوسف الهيتي في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 3:50 am

    سكن الليل

    سكن الليل و في ثوب السكون تختبي الأحلام
    وسع البدر و للبدر عيون ترصد الأيام
    فتعالي يا إبنة الحقل نزور كرمة العشاق
    علنا نطفي بذياك العصير حرقة الأشواق
    اسمع البلبل ما بين الحقول يسكب الألحان
    في فضاء نفخت فيه التلول نسمة الريحان
    لا تخافي يا فتاتي فالنجوم تكتم الأخبار
    و ضباب الليل في تلك الكروم يحجب الأسرار
    لا تخافي فعروس الجن في كهفها المسحور
    هجعت سكرى و كادت تختفي عن عيون الحور
    و مليك الجن إن مر يروح و الهوى يثنيه
    فهو مثلي عاشق كيف يبوح بالذي يضنيه

    جبران خليل جبران

    شام
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 45
    تاريخ التسجيل : 19/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف شام في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 4:00 am

    ابوديب كتب:نهاية المشروع ..!

    أحضِـرْ سلّـهْ

    ضَـعُ فيها " أربعَ تِسعا ت "

    ضَـعُ صُحُفاً مُنحلّـهْ .

    ضـعْ مذياعاً

    ضَـعْ بوقَـاً، ضَـعْ طبلَـهْ .

    ضـعْ شمعاً أحمَـرَ،

    ضـعْ حبـلاً،

    ضَـع سكّيناً ،

    ضَـعْ قُفْلاً .. وتذكّرْ قَفْلَـهْ .

    ضَـعْ كلباً يَعقِـرْ بالجُملَـةْ

    يسبِقُ ظِلّـهْ

    يلمَـحُ حتّى ا للا أشياءَ

    ويسمعُ ضِحـْكَ النّملَـةْ !

    واخلِطْ هـذا كُلّـهْ

    وتأكّـدْ منْ غَلـقِ السّلـةْ .

    ثُمَّ اسحبْ كُرسيَّاً واقعـُـدْ

    فلقَـدْ صـارتْ عِنـدَكَ

    .. دولَـهْ !

    احمد مطر

    جميل جداً

    شكراً أبا ديب

    شام
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 45
    تاريخ التسجيل : 19/08/2009

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف شام في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 4:23 am

    أحنُ إلى خبز أمي
    وقهوةِ أمي
    ولمسةِ أمي ..

    وتكبر فيَّ الطفولةُ
    يوماً على صدر يومِ
    و أعشق عمري لأني
    إذا متُّ ... أخجل من دمع أمي !

    خذيني .. إذا عدتُ يوماً
    وشاحاً لهدبكْ
    وغطي عظامي بعشبٍ
    تعمَّد من طهر كعبكْ
    وشدِّي وثاقي..
    بخصلة شعرٍ ..
    بخيطٍ يلوِّح في ذيل ثوبك..

    عساني أصيرُ إلهًا
    إلهًا أصير ..
    إذا ما لمستُ قرارة قلبك !

    ضعيني إذا مارجعتُ
    وقودا بتنور ناركْ
    وحبل غسيل على سطح داركْ
    لأني فقدت الوقوف
    بدون صلاةِ نهاركْ

    هرمتُ فردّي نجوم الطفولة
    حتى اشاركْ
    صغار العصافير ..
    درب الرجوع ..
    لعُشِّ إنتظارك !!

    ابوديب
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 34

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف ابوديب في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 5:14 am

    عفوا يا شام

    ابوديب
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 34

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف ابوديب في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 5:28 am

    لاشيء هنا

    ايه يا فجر صباباتي ..انته

    لملم ألان صبابات المنى

    كل شيء قد طوى تاريخه

    وانطوى في ظل عهد

    موهنا

    اتكا الماضي على أحلامه

    يلعن الصمت

    ويشكو الزمنا

    وسيمضي اليوم محموم الخطى

    يتمطى

    فوق رجليه الضنا

    توغل الظلمة في أيامه

    وهو كالامس يصلي للسنا

    *

    كل ما في حاضري يصرخ بي

    أيها المجنون .. لا شيء هنا

    *

    هاهو الحب يولي

    هربا

    بعدما أودى بدنياه السأم

    لم يعد كالامس

    ان غارت به

    مدية الحزن تغني بالألم

    ومضى ينسج في تلك الدما

    خفقت النور والهام الظلم

    وإذا مالدهر ابلا أملا

    كانت التوبة في جرح

    ودم

    كيف أمسى طللا كابي الرؤى

    وصحارى

    من رمال .. وعدم

    كلما لذت بدنياه انحنت

    غير سطر قال : لا شيء هنا

    *

    كل آمالي تلاشت

    مثلما يتلاشى النور عند الغسق

    وتساوى الليل عندي

    والضحى

    رب ليل فجره لم يفق

    أجرع الحزن كؤوسا

    كلما

    أفرغت أترعتها من ارقي

    صوبت من كل صوب اسهم

    لست أدري

    أي سهم أنقى

    إذا استنجدت بالوهم هوت

    مدية الأحزان تفري مخنقي

    *

    أيها التائه في ودياننا

    ضل مسراك فلا شيء هنا

    أنا انسان كباقي الناس

    ولكن .. ويح نفسي أي انسان

    تراني

    ليس لي ماض

    ومالي غير يوم

    يرسم العمر على سود أغاني

    وغدي

    فوق يدي الغيب دنا

    لتهاويل رماد

    ودخان

    تخفق الأيام في راحته

    بالأسى

    بالذعر

    بالصمت المهان

    وسيمضي مثل يومي بددا

    ذابل الأحلام مخنوق الأماني

    *

    يتلولى في دمائي صيحة

    أيها السادر لا شيء هنا

    *

    وغدا للقبر تسعى قدمي

    كي أريق العمر في مظلمه

    ويبيد القدر الغافي على

    قلبي المحموم بقيا حلمه

    فإذا العالم

    حس هامد

    ترقص الظلم في مأتمه

    واذا مرسم إلهامي دجى

    تنعب الديدان في مرسمه

    كلما لج بها الجوع

    مضت

    تنحت الحكمة في اعظمه

    يا اخا الروح الذي استحقرنا

    كل دنياك

    بايدينا

    …. هنا

    أيها الانسان يا من دستني

    دودة … دنياك في كفي .. هنا

    بلند الحيدري

    ابوديب
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 34

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف ابوديب في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 5:35 am

    ختم الشفتين

    مثلُ دنِّ الخمرِ نفسي أبداً في غليانْ
    وأنا آكل من قلبي ولا يدري اللسان
    كيف بعد الختمِ تقوى أن تبوحَ الشفتان

    محمد مهدي الجواهري

    ابوديب
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 34

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف ابوديب في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 5:37 am

    في العيد

    وعظ الشيخُ ولكنْ أذني فيها انصمامْ
    كلُّ شغْلي يومَ عيد الفِطْرِ كأس ومُدام
    لِتنالَ الخمرٌ مني ثأرَ أيامِ الصِيّام
    مدةً غبت بها عن وجهِ خمّار وجام
    وبحسبي بعض ما فرطّتُ في ذين أثام

    محمد مهدي الجواهري

    ابوديب
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 34

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف ابوديب في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 5:41 am

    جلوة المعشوق

    بُلْبُلٌ يحمِلُ في منقاره وَرْقَةً من وردةٍ ذاتِ جمالِ
    وهو لا ينفك في استعراضها ذا زفيرٍ ونُباحٍ متعالي
    قلت : ما أوجب ذا الحزنَ وما نسبةُ الوصلِ من الدمعِ المُذال
    قال : هذا سنةٌ توجبها جلوةُ المعشوقِ في يومِ الوصال

    محمد مهدي الجواهري

    ابوديب
    :: عضو مميز ::
    :: عضو مميز ::

    عدد المساهمات : 127
    تاريخ التسجيل : 18/08/2009
    العمر : 34

    رد: [ عَبَقُ الذَّاكِــرَة .. ~

    مُساهمة من طرف ابوديب في الأربعاء سبتمبر 02, 2009 6:07 am

    ذكرى دمشق الجميلة


    كؤوسُ الدمعِ مُتْرَعةٌ دِهاقُ وللحزنِ اصطباحٌ واغتباقُ
    مضى " فرْعَوْنُ " لم تَفقِدْهُ مصرٌ ولا " هارونُ " حنَّ له العراق
    أُديف " الرافدان " فلن يرادا ولا " بردى" من البلوى يُذاق
    وكيف يَلَذُّ للوُرّادِ ماءٌ عليهِ من بنيهِ دمٌ يُراق
    ثباتاً يا دِمَشقُ على الرزايا وتوطيناً وإن ضاق الخناق
    وفوزاً بالسِّباق وليس أمراً غريباً أن يكونَ لكِ السباق
    دمشقُ وأنتِ غانيةٌ عروسٌ أمشتبك الحرابِ لكِ الصََّداق؟
    أذنباً تحسبون على البرايا إذا ما ضويقوا يوماً فضاقوا
    بعين اللهِ ما لقيتْ شعوب لحد السيف مكرهةً تُساق
    عجافاً أُطلقت ترعى ولكن معاهدة القويّ لها وَثاق
    وعيقَتْ مُذْ بَغَتْ حقاً مضاعا وساموها الدمار فلمْ يُعاقوا
    ذروا هذي الشعوبَ وما اشتهته مذاقُهُمُ لهمُ ولكم مذاق
    تحررتِ البلادُ سوى بلادٍ ذُيولٍ شانهن الالتحاق
    أبابُ الله يُفتح للبرايا وعن هذي البلاد به انغلاق
    وكيف تسير مطلقةً بلادٌ عليها من احابيلٍ نطاق
    فيا وطني ومن ذكراك روحي إذا ما الروحُ أحرجها السياق
    أُشاق إلى رُباكَ وأيُّ حرٍّ أقَلَّتهُ رُباك ولا يُشاق
    ويا جوَّ العراقِ وكنت قبلاً مداواةُ المراض بك انتشاق
    لقد خَبُثَتْ الأنفاسُ حتى لروحي منك بالروح اختناق
    على " مدنية " زهرت وفاقا سلامٌ كلما ذُكرَ الوفاق
    تولى أسّها الباني اعتناء وشيد ذِكْرَها الحَسَنَ اتفاق
    أُشاق لها اذا عنَّت خيامٌ وأذكرها اذا حنَّت نِياق
    تغشتها النزاهةُ لم تَشُبْها أساليبٌ كِذابٌ واختلاق
    كما شيّدتُمُ شِدْنا وزِدنا ولكن ما لقينا لم تلاقوا
    وما سِيانِ بالرفق امتلاكٌ لمملكة وبالسيف امتشاق
    سلوا التاريخَ عن شمس أُديلت وعن قمر تَعاوَرَهُ المحاق
    هل الأيامُ غيّرتِ السجايا وهل خَشُنَتْ طباعُهُمُ الرِقاق
    وهل إفريقيا شهِدت سَراةً بها كالعرب مذ عُبِرَ الزُّقاق
    غداةَ البحر تملِكه سفينٌ لنا والبر تحرُسُهُ عتاق
    و " طارقُ " ملؤُهُ نارٌ تَلَظَّى وحشوُ دروعِه سمٌّ ذُعاق
    بأنْدَلُسٍ لنا عرشٌ وتاجٌ هوى بهما التخاذلُ والنفاق
    هما شيئان ما اجتمعا لشعبٍ فاما الملكُ فيهِ أو الشقاق
    أولئك مَعشرٌ سَكرِوا زماناً وناحُوا ملكَهُم لما أفاقوا
    فانْ كُتِبَ الفراقُ لنا فصبراً على كل الورى كُتِبَ الفراق
    لنا شوق إذا ذكروا رباها وإنْ نُذكَرْ لها فلها اشتياق
    يُطاق تقلبُ الأيام فينا وأما أنْ نَذلَّ فلا يُطاق

    محمد مهدي الجواهري

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يناير 18, 2019 3:29 am